البحث في مصنفات الشيخ الأكبر

الترتيب العام   الترتيب بحسب الفهرس   الترتيب بحسب الإجازة
الترتيب بحسب عثمان يحيى   الترتيب بحسب التاريخ   الترتيب بحسب الأهمية
         
العنوان   كتاب أسرار الحروف
عناوين أخرى   كتاب أسرار الحروف

أسرار الحروف القرآنية
الموضوع   التصوف
تاريخ الكتابة صنّف قبل رسالة «روح القدس» التي صنفت سنة 600 هـ بمكة (روح القدس، نسخة جامعة استامبول 79/ 97)
الوصف   مخطوطات:  أولو جامع 1600/119-120 ب، 973 ه‍ فى استامبول- المتحف البريطانى 754/الرسالة الرابعة لوحة 90-96-فاتيكان 938/

الرسالة السادسة عشرة-خالد 812/100 ب-104 ب-بلدية 3792/ الرسالة السادسة عشرة

-تصوف

-كتاب فى علم الحروف

-نسختا خالد وأولو جامع تمثلان جزءا من الباب الأخير من كتاب:  روح القدس فى مناصحة النفس (انظر فيما يلى من فهرسنا العام رقم 501) ؛ وهاتان النسختان متضمنتان أيضا فى الفتوحات 1، الصفحات 51-52، 65- 77. أما نسخة المتحف البريطانى فتختلف تماما عن النسختين السابقتين. وفيما يتعلق بنسختى الفاتيكان والبلدية فقد رجعنا فى شأنهما إلى قوائم المخطوطات فقط.

-صنف هذا الكتاب بمكة قبل سنة 600 ه‍. وهذا التحديد يذكره المؤلف فى نهاية الكتاب، راجع نسختى خالد وأولو جامع.

-مذكور فى الإجازة رقم 285 والجاذب 8 ب.

-ذكره بروكلمان بعنوانين:  أ) الأصل، 1، 578/76-79، بعنوان:

أسرار الحروف:  المتحف البريطانى. ب) نفس المصدر السابق ص 582/ 223، بعنوان:  فى سرّ الحروف:  الاسكندرية.

-ذكره عواد، المستدرك 7 هامش 3 بعنوان:  أسرار الحروف:  المتحف البريطانى، الاسكندرية.

مذكور في   الإجازة رقم 285 والجاذب 8 ب.
مذكور فيه   فيه إشارات إلى كتاب الفتوحات المكية
ملاحظات   مكرر
     
عدد الزيارات   1529

تعليقات :

يرجى تسجيل الدخول لكي تستطيع التعليف على المخطوط.

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad:





اعلم أن الذكر أعظم باب أنت داخله، وأن الذاكرين هم الذين لبَّوا نداء الله عزَّ وجلَّ في قوله في سورة البقرة: ﴿فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ [152]﴾، فكان جزاؤهم ذكره لهم، وقد أهداهم سبحانه زيادة على ذكره لهم طمأنينة قلوبهم لقوله عزَّ وجلَّ في سورة الرعد: ﴿الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ [28]﴾، أي بذكر الله لكم تطمئن قلوبكم أيها الذاكرون، فاطمأنت قلوبهم بذكره، وزادهم جل شأنه، فللذين أحسنوا الحسنى وزيادة، وسُمِّي اجتماعهم حضرة، وما ذاك إلا بحضور الصالحين فيها.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!