البحث داخل الكتاب

عرض الصفحة 7 - من الجزء 1 - المقدمة

 

كتاب مسامرة الأخيار ومحاضرة الأبرارللشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي

التنسيق موافق لطبعة ....

 

 
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  
 

- كتاب مسامرة الأخيار ومحاضرة الأبرار - الصفحة 7 - من الجزء 1


الجزء الأول

محاضرة الأبرار ومسامرة الأخيار

بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

[مقدمة المؤلف]

الحمد لله الذي أطلع شمس الفوائد في محاضرة الأبرار، وجعل نظام القلائد في مسامرة الأخيار، وأودع الفرائد في مجاورة الأحرار، وأوضح الحكم في مجارات الحكماء، و أبان جوامع الكلم في مبارات العلماء، وضمن الأسرار في مطارحة الأحبّاء، وأرسل الأرواح في مخادنة الأودّاء، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم.

أما بعد، فإني أودعت في هذا الكتاب الذي سمّيته محاضرة الأبرار ومسامرة الأخيار، ضروبا من الآداب وفنونا من المواعظ والأمثال والحكايات النادرة، والأخبار السائرة، و سير الأولين من الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم والأمم، وأخبار ملوك العرب و العجم، ومكارم الأخلاق، وعجائب الاتفاق، وما رويناه من الأحاديث النبوية في ابتداء هذا الأمر وإنشاء العالم وترتيبه وما أودع الله من عجائب الصنع وبديع الحكمة، وسردت فيه نبذا من الإنسان وفنونا من مكارم ذوي الأحساب، وحكايات مضحكة مسلّية ما لم تكن للدّين مفسدة مما تستريح النفوس إليها عند إيرادها مما لا أجر فيه ولا وزر.

ونزّهت كتابي هذا عن كل هجاء ومثلبة، وضمّنته كل ثناء ومنقبة، وإذا كانت الحكاية المضحكة في رجل معتبر مشهور من أهل الدين أو العلم لهفوة صدرت منه ضحك لها الحاضرون، أو فعلة بدت منهم من غير قصد منه إليها فأذكرها لما فيها من الراحة للنفس، ولا أسمّي الشخص الذي ظهر عليه ذلك حتى تتوفر حرمته، ولا تزدري لقدره من بعد شهرته وتعظيمه.

وكذلك سكتّ في كتابي هذا عما شجر بين الصحابة رضي الله عنهم، لما يتطرق للنفوس من الترجيح والتجريح، وغاية ما أذكر لضرورة ثناء ومنقبة ومحمدة ومثلبة، يتخللها شيء من ذكر مثالب أقوال فيها فأسمعه ما يكره، ولا أذكر ما قال حتى لا أذكر الغيبة، ولا أفوه بما فيه ريبة.


-


- كتاب مسامرة الأخيار ومحاضرة الأبرار - الصفحة 7 - من الجزء 1


 
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad:





يَا بَارِئُ: اِجْعَلْني مِنْ خَيْرِ الْبَرِيَّةِ وَخَلِّقْني بِأَخْلاْقٍ حَسَنَةٍ مَرْضِيَّةٍ.
الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي [من كتاب النور الأسنى بمناجاة الله بأسمائه الحسنى - -]

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!