عرض الصفحة 11 - وِرْدُ لَيْلَةِ الأَرْبِعَاءِ

 

 

 
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  
 

الصفحة 11 - وِرْدُ لَيْلَةِ الأَرْبِعَاءِ


إِلهِي: إِسمكَ سيّد الأَسماء،

وَبيدكَ ملكوت الأَرض وَالسماء،

أَنْت القائم بِكلّ شيء،

وَعَلَى كُلّ شيء،

ثبت لَكَ الغنى،

وَافتقر إِلى فِيضكَ الأَقدس الهو وَالأَنَا،

أَسْأَلُكَ باسمكَ الحقّ،

الَّذِيْ جمعت بِهِ بَيْنَ المتقابلات وَمتفرّقات الأَمر وَالخلق،

وَأَقمت بِهِ غيب كُلّ ظاهر،

وَأَظهرت بِهِ شهادة كُلّ غائب،

أَن تهبني صمدانيّة أَسْكُن بِهَا لمتحرّكَ قدركَ،

حَتى يتحرّكَ لإِرادتي كُلّ ساكن،

وَيسكن لي كُلّ متحرّكَ،

فأَجدني قِبلةَ كُلّ متوجّه،

وَجامعَ شمل كُلّ متفرّق،

مِنْ حَيْثُ اسمكَ الَّذِيْ توجّهت إِلَيْهِ وَجهتي،

وَاضمحلّت عِنْدَه إِرادتي وَكلمتي،

ليقتبس كُلّ منّي جذوة هدى توضّح لَهُ أَنّي إِمامه الفرد الَّذِيْ لولاه لم تثبت أَنَانية المقتبس،

يَا مَنْ هُوَ هُوَ هُوَ،

يَا مَنْ هُوَ وَلاَ أَنَا،

أَسْأَلُكَ بِكلّ اسم استمدَّ من أَلِفِ الغيب المحيط بحقيقة كُلّ مشُهُوْدِ،

أَن تُشهدني وَحدة كُلّ متكثّر فِي باطن كُلّ حقّ،

وَكثرة كُلّ متوحّد فِي ظاهر كُلّ حقيقة،

ثمّ وَحدة الظاهر وَالباطن حَتى لاَ يخفى عليَّ غيب ظاهر،

وَلاَ يغيب عني خفِي باطن،

وَأَن تُشهدني الكلّ فِي الكلّ،

يَا مَنْ بيده ملكوت كُلّ شيء،

إِنَّكَ أَنْت أَنْت أَنْت،

قل الله ثم ذرهم فِي خوضهم يلعبون. الم،

الله لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الحي القَيُّوْمُ. سيدي: سلام عليّ مِنْكَ،

أَنْت سندي،

سواء عِنْدَكَ سري وَجهري،

تسمع ندائي وَتجيب دعائي،

محوت بنوركَ ظلمتي،

وَأَحييت بنوركَ ميتتي،

فَأَنْت ربي،

وَبيدكَ سمعي وَبصري وَقلبي،

ملكت جميعي،

وَشرفت وَضيعي،

وَأَعليت قدري،

وَرفعت ذكري،

تباركت نور الأَنوار،

وَكَاشِفَ الأَسرار،

وَواهب الأَعمار،

تنزهت فِي سمو جلالكَ عَنْ سمات المحدثات،

وَعلت رتبة كمالكَ عَنْ تطرق النقائص إِليها وَالآفات،

وَأَنَارت بشُهُوْدِ ذَاتِكَ الأَرضون وَالسموات،

فلكَ المجد الأَرفع،

وَالجناب الأَوسع،

وَالعز الأَجمع،

سبوح قدوس رب الملائكة وَالروح،

سبوح قدوس رب الملائكة وَالروح،

سبوح قدوس رب الملائكة وَالروح،

سبوح قدوس رب الملائكة وَالروح،

سبوح قدوس رب الملائكة وَالروح،

سبوح قدوس رب الملائكة وَالروح،

سبوح قدوس رب الملائكة وَالروح،

جلّلت السَّمَوَات وَالأَرض بالعظمة،

وَتفردت بالوَحْدَانِيَّة،

وَقبرت العباد بالموت،

إِقهر أَعداءنا بالموت،

وَباركَ لَنَا بالموت،

وَمَا بعد الموت،

منور الصياصي المظلمة،

وَغواسق الجواهر المدلهمة،

وَمنقذ الغرقى من بحر الهيولى،

أَعوذ بِكَ من غاسق إِذَا وَقب،

وَحاسد إِذَا ارتقب. مليكي أَنَاديكَ وَأَنَاجيكَ مناجاة عبد كسير يعلم إِنَّكَ تسمع،

وَيطمع إِنَّكَ تجيب،

وَاقف ببابكَ وَقوف مضطر لاَ يجد من دونكَ وَكيلا. أَسْأَلُكَ إِلهِي باسمكَ الَّذِيْ أَفضت بِهِ الخيرات،

وَأَنزلت بِهِ البركات،

وَمنحت بِهِ أَهل الشكر الزيادات،

وَأَخرجت بِهِ من الظلمات،

وَنسخت بِهِ أَهل الشِرْك وَالدناءات،

وَفرجت بِهِ من الكربات،

أَن تفِيض علي من ملابس أَنواركَ مَا تردّ بِهِ عني أَبصار الأَعادي حاسرة،

وَأَيديهم خاسرة،

وَاِجْعَلْ حظي مِنْكَ إِشراقا يجلو لي كُلّ خفِي،

وَيكشف لي عَنْ كُلّ سرّ عَلِيّ،

يَا نور النور،

يَا كَاشِفَ كُلّ مستور،

إِلَيْكَ ترجع الأَمور،

وَبكَ تدفع الشرور،

يَا رب يَا رحيم يَا غفور،

لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْت مجيب الداعين،

وَملاذ الأَوابَيْنَ،

أَنْت حسبي وَنعم الوكيل.

وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَبِيِّ الأَمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ،

وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.


-


الصفحة 11 - وِرْدُ لَيْلَةِ الأَرْبِعَاءِ


 
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad:





يَا رَقِيْبُ: ارْزُقْني مِنْ مُرَاقَبَتِكَ مَا يمنَعُني مِنَ العِصْيَانِ وَمِنْ مُشَاهَدَةِ قُرْبِكَ مَا يَذْهَبُ بِدَوَاعِي الغَفَلَةِ وَالنِّسْيَانِ.
الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي [من كتاب النور الأسنى بمناجاة الله بأسمائه الحسنى - -]

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!