تَوَجُّهِ حَرْفِ اللاّمِ أَلِفِ

 

تَوَجُّهِ حَرْفِ اللاّمِ أَلِفِ اللَّهُمَّ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ،
إِياكَ نعبد وَإِياكَ نشهد،
منيبَيْنَ إِلَيْكَ لاَ شيء من دونكَ،
أَسْأَلُكَ بِكَ مِنْ حَيْثُ أَنْتَ،
أَنْتَ أَنْتَ يَا مَنْ لاَ هُوَ إِلاَّ هُوَ،
أَن تقبض عَنيِّ ظل التكوين،
حَتَّى أَشهدني عريّاً عَنْ كُلّ وَصف يكون حجابا من دونكَ عَنْ مشاهدتي إِياكَ مِنْ حَيْثُ أَنَ،
وَقدسني عَنْ كُلّ نعتَ أَو حكم يوجب رؤية حظ،
كُلّ شيء هالكَ إِلاَّ وَجهه،
إِلاَّ إِلى الله تصير الأَمور. اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى نبيكَ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ المخصوص بهذا المحو الأَتم،
وَالجمع الأَكمل،
الَّذِيْ هُوَ فوق منال الحكمة،
وَعَلَى آلِهِ المهتدين بهذا الهدى العليِّ،
وَالنور الجليِّ،
اللَّهُمَّ اِجْعَلْ صلاتي عَلَى نببيكَ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ المصطفى صلى الله عليه وسلم نورا ظاهرا مظهرا تمحو بِهِ مني ظلمة كُلِّ بغيٍ وَكفرٍ،
وَشكِّ شركٍ وَنكرٍ،
حَتَّى لاَ يكون فِي رؤية لغَيْرِكَ،
وَارجعني إِلَيْكَ مني فِي كُلّ وَارد علي مِنْكَ،
يَا مَنْ إِلَيْهِ وَجهة كُلّ متوجه،
وَللهِ يسجد من فِي السَّمَوَاتَ وَالأَرض طوعا وَظلالهم بالغدو وَالآصال.
وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَبِيِّ الأَمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ،
وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad: