By Mohamed Haj Yousef

تَوَجُّهِ حَرْفِ الذَّالِ

 

تَوَجُّهِ حَرْفِ الذَّالِ رب اغمسني فِي بحار عبودتكَ غمسة تحقر مني كُلّ وَصف يجر إِلي دعوى،
أَو حظ يعقبني بلوى،
وَأَوقفني بَيْنَ يديكَ موقف الذل لَكَ،
حَتَّى أَشهدكَ منفردا بالعزة،
وَتلطّف بِي فِي إِيصالي إِلَيْكَ بِكَ،
وَأَذهب مني كُلّ ظلمة توجب انحرافا عنكَ،
وَاملأَ قلبي بذكركَ،
وَلساني بشكركَ،
وَاذكرني عِنْدَكَ إِنَّكَ خير الذاكرين. إِلهِي: أَذقني حلاوة قربكَ،
وَأَلق علي محبة مِنْكَ،
وَصرفني فِي المهج بمبهجاتَ الأَنس،
وَاِجْعَلْني مظهر كمالكَ الأَقدس،
وَأَيدني فِي ذلكَ بهيبة تصحبها رحمة،
وَتلقني بالروح وَالريحان،
وَفرحني مِنْكَ بالأَمن وَالأَمان،
وَقلبني بَيْنَ الشوق إِلَيْكَ وَالسرور بِكَ،
وَهبني التلذذ بِكَ وَبمناجاتكَ،
يَا مَنْ بِهِ فرحُ المحزونين،
وَأَنس المستوحشين،
يَا ذا الجلال وَالإِكرام،
وَالطول وَالإِنعام،
لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ،
إِني لعهدكَ من الذاكرين،
وَبذكركَ من المحبورين.
وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَبِيِّ الأَمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ،
وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.





لا يمكنك التعليق على هذه الصفحة!

( يرجى الدخول أو التسجيل في الموقع!)


التعليقات


|البداية| |محي الدين| |الكتب| |الجوهر| |الفتوحات| |الفصوص| |المسامرات| |الشعر| |أوراد| |مخطوطات| |مقالات| |أخبار| |المعرض| |اقتباسات| |بحث| |المنتديات| |حول| |
تمت مشاهدة هذه الصفحة 1000 مرة، وقد بلغ عدد المشاهدات لجميع الصفحات 2198827 مرة منذ 2020-08-05.