من كتاب الحجب

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله الذي حجبنا به عنه، غيرة أن يُعرف له كنه،

 

بدا نوراً فاستتر عن الأبصار بنوره، وظهر فاحتجب عن البصائر بظهوره،

 

فاندرج النور في النور و بطن الظهور في الظهور.

 

فلا يقع بصر إلا عليه، ولا يخرج خارج إلا منه، ولا ينتهي قاصد إلا إليه،

 

فيا أولي الألباب: أين الغيبة والحجاب؟

 

ومن عجب أني أحن إليهم *** وأسأل شوقا عنهم وهم معي
فتبكيهم عيني وهم في سوادها
*** وتشتاقهم نفسي وهم بين أضلعي

 

من كانت غيبته حجابا عليه، فلا حجاب ولا محجوب،

 

ومن كانت هباته لا تتعدى يده فلا واهب ولا موهوب،

 

ينقل العالم من يد إلى يد، وما للواحد من الواحد بُد.

 

System.String[]

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad: