دورة الحياة

دورة الحياة
 
 تُشرق الشمسُ
 
 فيسخن الهواءْ
 
 فتعصف الرياحْ
 
 تتراطمُ الأمواجْ
 
 ويرتقي منها بخار الماءْ
 
 يتراكم السحابُ، كالجبالْ
 
 ويسبح في السماءْ
 
 وحينما يأتي الشتاءْ
 
 يسقط المطرْ
 
 فكلُّ قطرة قد جُمعت ذرّاتها من آخر الأنحاءْ
 
 ونحن تلك القطراتْ
 
 لم نزل، منذ أن وُلدنا، نسعى إلى الفناءْ
 
 بحكم القدرْ
 
 نفنى لتنبت زهرة، أو شوكة، تخلّد اسمنا في دفتر الأبناءْ
 
 ونصبح بعد عينٍ أثرْ
 
 فعندما تتساقط القطرات كالدررْ
 
 تبدو كأنها قِطعٌ من القمرْ
 
 كأنها مراي
 
 كأنها جواهرٌ
 
 تُعكس فيها الصورْ
 
 فيظهر الوجودُ مكتملا في كل قطرةٍ
 
 كأنها بذاتها وجودٌ مختصرْ
 
 فتشرق الشمس، كالروح، في داخلها،
 
 وتعصف العواطف، كالرياحْ
 
 ويهطل في قلبها المطرْ
 
 وترى الوجود حولها صورةً لذاته
 
 فتحسب أنّها هي الأصل لكلِّ ما ظهرْ
 
 وتظنّ أنّها ربٌّ،
 
 وأنه بيدها القضاء والقدرْ
 
 وبعدما أن تُعيد النظرْ
 
 تدرك كم هو الكون كبير
 
 وكم هي بالغة في الصغرْ
 
 وتدرك عجزها حتى عن الاختيار
 
 فتمضي في طريقها السريع نحو الأرض
 
 مسلِمة أمرها،
 
 بصمتٍ حزينٍ
 
 وقلبٍ منكسرْ
 
 وعندما ننحدر نحو وادي الكِبرْ
 
 ندرك أننا نسير، رغم أنفنا، نحو الفناء
 
 فتعصف في أرواحنا عواصف الرياح
 
 وتعبث في أفكارنا خواطر الفِكرْ
 
 فنحن ما خُلقنا إلا لنروي الأرض من أجسادن
 
 وربّما سنموت قبل أن نرى الثمرْ
 
 فأين أرواح الذين سبقون
 
 أرواحهم فين
 
 وكذا أجسامهم
 
 مثلما تعيد تشكيلَ السحابِ أوراقُ الشجرْ
 
 وهذه هي دورة الحياة
 
 ندور فيها كلُّنا
 
 مثل القطراتْ
 
 تصعد للأعلى
 
 ثم تنحدرْ
 
 محمد حاج يوسف، العين 28/11/2005

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad:





يَا نُوْرَ: السَّمَوَات وَالأَرْضِ بمَعْنَى الهِدَايَةِ لأَهْلِهَ وَالإِرْشَادِ، اِجْعَلْ لي نُوْراً أَمْشِيْ بِهِ فِي العِبَادِ.
الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي [من كتاب النور الأسنى بمناجاة الله بأسمائه الحسنى - -]

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!