29- القصيدة التاسعة والعشرون وهي ثلاث وعشرون بيتاً من الكامل

29- القصيدة التاسعة والعشرون وهي ثلاث وعشرون بيتاً من الكامل

1 بِأَبِي الْغُصُونُ المَايِسَاتُ عَوَاطِفَا  ***  العَاطِفَاتُ عَلَى الْخُدُودِ سَوالِفَا
2 المُرْسِلَاتُ مِنَ الشُّعُورِ غَدَائِراً  ***  اللَّيِّنَاتُ مَعَاقِداً وَمَعَاطِفَا
3 السَّاحِبَاتُ مِنَ الدَّلَالِ ذَلَاذِلاً  ***  الْلَّابِسَاتُ مِنَ الْجَمَالِ مَطَارِفَا
4 الْبَاخِلَاتُ بُحُسْنِهِنَّ صِيَانَة،  ***  الْوَاهِبَاتُ مَتَالِداً وَمَطَارِفَا
5 المُونِقَاتُ مَضَاحِكاً وَمَبَاسِماً،  ***  الطَّيِّبَاتُ مُقَبَّلاً وَمَرَاشِفَا
6 النَّاعِمَاتُ مُجَرَّداً، وَالْكَاعِبَاتُ  ***  مُنَهَّداً، وَالمُهْدِيَاتُ ظَرَائِفَا
7 الْخَالِبَاتُ بِكُلِّ سِحْرٍ مُعْجِبٍ  ***  عِنْدَ الْحَدِيثِ مَسَامِعاً وَلَطَائِفَا
8 السَّاتِرَاتُ مِنَ الْحَيَاءِ مَحَاسِناً،  ***  تَسْبِي بِهَا الْقَلْبَ التَّقِيَّ الْخَائِفَا
9 المُبْدِيَاتُ مِنَ الثُّغُورِ لَآلِئاً  ***  تَشْفِي بِرِيقَتِهَا ضَعِيفاً تَالِفَا
10 الرَّامِيَاتُ مِنَ الْعُيُونِ رَوَاشِقاً  ***  قَلْباً خَبِيراً بِالْحُرُوبِ مُثَاقِفَا
11 المُطْلِعَاتُ مِنَ الْجُيُوبِ أَهِلَّة  ***  لَا يَلْفِيَنَّ مَعَ التَّمَامِ كَوَاسِفَا
12 المُنْشِيَاتُ مِنَ الدُّمُوعِ سَحَائِباً،  ***  المُسْمِعَاتُ مِنَ الزَّفِيرِ قَوَاصِفَا
13 يَاصَاحِبَيَّ بِمُهْجَتِي خَمْصَانَة  ***  أَهْدَتْ إِلَيَّ أَيَادِياً وَعَوَارِفَا
14 نَظمَتْ نِظَامَ الشَّمْلِ، فَهِيِ نِظَامُنَا،  ***  عَرَبِيَّة عَجْمَاءُ تُلْهِي الْعَارِفَا
15 مَهْمَا رَنَتْ سَلَّتْ عَلَيْكَ صَوَارِمَا،  ***  وَيُرِيكَ مَبْسِمُهَا بَرِيقاً خَاطِفَا
16 يَا صَاحِبَيَّ قِفَا بِأَكْنَافِ الْحِمَى  ***  مِنْ حَاجِرٍ يَا صَاحِبَيَّ: قِفَا قِفَا
17 حَتَّى أُسَائِلَ أَيْنَ سَارَتْ عِيسُهُمْ،  ***  فَقَدِ اقْتَحَمْتُ مَعَاطِباً وَمَتَالِفَا
18 وَمَعَالِماً وَمَجَاهِلاً بِشَمْلَة،  ***  تَشْكُو الْوَجَى وَسَبَاسِباً وَتَنَايِفَا
19 مَطْوِيّة الْأَقْرَابِ أَذْهَبَ سَيْرُهَا  ***  بحَثِيثِهِ مِنْهَا قُوًى وَسَدَايِفَا
20 حَتَّى وَقَفْتُ بِهَا بِرَمْلَة حَاجِرٍ،  ***  فَرَأَيْتُ نُوقاً بِالْأُثَيلِ خَوَالِفَا
21 يَقْتَادُهَا قَمَرٌ عَلَيْهِ مَهَابَة  ***  فَطَوَيْتُ مِنْ حَذَرٍ عَلَيْهِ شَرَاسِفَا
22 قَمَرٌ تَعَرَّضَ فِي الطَّوَافِ فَلَمْ أَكُنْ  ***  بِسِوَاهُ عِنْدَ طَوَافِهِ بِيَ طَائِفَا
23 يَمْحُو بِفَضْلِ بُرْدِهِ آثَارَهُ  ***  فَتَحَارُ لَوْ كُنْتَ الدَّلِيلَ الْقَائِفَا

System.String[]

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad:





المقام الذي منه يتكلم الشخص على الخواطر وما يكون في قلوب الحاضرين على علم منه بذلك لا يعوَّل عليه، لأنه خلقه سبحانه وتعالى ليكون معه لا مع الكون فإن أجرى الحق ذلك على لسانه من غير علم منه أن ذلك صاحبه فذلك الرجل الذي وفى ما خلق له. وهنا حكاية: قال بعض الكاشفين لمصل أنه خطر له في صلاته أنه سافر إلى سيواس وباع واشترى واكترى إلى بلاد العجم فذكر له جميع م تصرف فيه بخاطره في الصلاة فقال له ناصح من إخوانه: كلاكما نحس هو في صلاته وأنت في خاطركمرتسم عليه حيث ما مشى أنت معه فأي فرق وأين الله هو ما خلقك إل له لا للناس.
الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي [من كتاب ما لا يعول عليه - -]

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!