25- القصيدة الخامسة والعشرون وهي عشرون بيتاً من البحر الرجز

25- القصيدة الخامسة والعشرون وهي عشرون بيتاً من البحر الرجز

1 وَاحَرَبَا مِنْ كَبِدِي، وَاحَربَا،  ***  وَاطَرَبَا مِنْ خَلَدِي، وَاطَرَبَا
2 فِي كَبِدِي نَارُ جَوىً مُحرِقَةٌ  ***  فِي خَلَدِي بَدْرُ دُجىً قَدْ غَرَبَا
3 يَا مِسْكُ، يَا بَدْرُ، وَيَا غُصْنَ نَقَا،  ***  مَا أَوْرَقَا، مَا أَنْوَرَا، مَا أَطْيَبَا
4 يَا مَبْسِماً أَحْبَبْتُ مِنْهُ الحَبَبَا،  ***  وَيَا رُضَاباً ذُقْتُ مِنْهُ الضَّـرَبَا
5 يَا قَمَراً فِي شَفَقٍ مِنْ خَفَرٍ  ***  فِي خَدِّهِ لَاحَ لَنَا مُنْتَقِبَا
6 لَوْ أَنَّهُ يُسْفِرُ عَنْ بُرْقُعِهِ  ***  كَانَ عَذَاباً، فَلِهٰذَا احْتَجَبَا
7 شَمْسُ ضُحىً فِي فَلَكٍ طَالِعَةٌ،  ***  غُصْنُ نَقاً فِي رَوْضَةٍ قَدْ نُصِبَا
8 ظَلْتُ لَهَا مِنْ حَذَرٍ مُرْتَقِباً  ***  وَالْغُصْنَ أَسْقِيهِ سَمَاءً صَيِّبَا
9 إِنْ طَلَعَتْ كَانَتْ لِعَيْنِي عَجَباً  ***  أو غَرَبَتْ كَانَتْ لِحَيْنِي سَبَبَا
10 مُذْ عَقَدَ الْحُسْنُ عَلَى مَفْرِقِهَا  ***  تَاجاً مِنَ التِّبْرِ عَشِقْتُ الذَّهَبَا
11 لَوْ أَنَّ إْبْلِيسَ رَأَى مِنْ آدَمٍ  ***  نُورَ مُحيَّاهَا عَلَيْهِ مَا أَبَى
12 لَوْ أَنَّ إِدْرِيسَ رَأَى مَا رَقَمَ الْـ  ***  ـحُسْنُ بَخَدَّيْهَا إَذاً مَا كَتَبَا
13 لَوْ أَنَّ بِلْقيسَ رَأَتْ رَفْرَفَهَا  ***  مَا خَطَرَ الْعَرْشُ وَلَا الصَّـرْحُ بِبَا
14 يَا سَرْحَةَ الْوَادِي وَيَا بَانَ الْغَضَا  ***  أَهْدُوا لَنَا مِنْ نَشْـرِكُمْ مَعَ الصَّبَا
15 مُمَسَّكاً يَفُوحُ رَيَّاهُ لَنَا  ***  مِنْ زَهْرِ أَهْضَامِكِ أو زَهْرِ الرُّبَا
16 يَا بَانَةَ الْوَادِي أَرِينَا فَنَناً  ***  فِي لِينِ أَعْطَافٍ لَهَا أو قُضُبَا
17 رِيحُ صَباً تُخْبِرُ عَنْ عَصْـرِ صِبَا  ***  بِحَاجِرٍ أو بِمِنىً أو بِقُبَا
18 أو بِالْنَّقَا، فَالمُنْحَنَى عِنْدَ الْحِمَى  ***  أو لَعْلَعٍ حَيْثُ مَرَاتِعُ الظِّبَا
19 لَا عَجَبٌ لَا عَجَبٌ لَا عَجَبَا  ***  مِنْ عَرَبِيٍّ يَتَهَاوَى الْعُرُبَا
20 يَفْنَى إِذَا مَا صَدَحَتْ قُمْرِيَّةٌ  ***  بِذِكْرِ مَنْ يهْوَاهُ فِيهِ طَرَبَا

System.String[]

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad:





اتخاذ الحق دليلا على وجود الخلق لا يصلح فلا يعوَّل عليه، لأن الخلق لا يكون غاية فليس وراء الله مرمى.
الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي [من كتاب ما لا يعول عليه - -]

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!