شجرة الليمون

شجرة الليمون
 
 في بيتنا الريفيِّ
 
 هناك شجرة
 
 أوراقها خضراء
 
 ودائما مزدهرة
 
 ليمونها... ما أعطره!
 
 وظلّها... ما أوفره!
 
 وصمتها... ما أوقره!
 
 أغصانها تعانق السماء،
 
 وجذورها في الأرض منتشرة
 
 عندما ننام، تنام بهدوء
 
 وعندما نصحو تحيّينا،
 
 بنسمة معطّرة
 
 شجرة الليمون، يا صديقتي القديمة
 
 إني بشوقٍ بالغٍ إلى ألحانك الرنيمة
 
 أشمّ، عن بعدٍ، شذى عطرك القديم
 
 وأسمع مناغاة العصافير على أغصانك الوسيمة
 
 فهل سيجمع بيننا الزمان من جديد،
 
 وترجع عهودنا القديمة
 
 أم يا ترى كلٌّ مضى في حاله،
 
 وآثر الغنيمة!
 
 شجرة الليمون،
 
 إني عائدٌ إليك، غدا في الصباح
 
 سأعود حتى ولو اضطررت أن أركّب جناح
 
 لا شيء في هذه الدنيا يعادل الليالي المِلاح
 
 فأزهري،
 
 وأخبري كلّ العصافيرِ،
 
 والنحلِ،
 
 وهيّئي الظلَّ لنا،
 
 فإنني قادم إليكم غدا مع أول نسمة يجذبها عطرك الفوّاح
 
 محمد حاج يوسف، العين 19/7/2004

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad: