فصول الفتوحات المكية

فصول الفتوحات المكية

قسم المؤلف الكتاب إلى ستة فصول، تحتوى بمجموعها على خمسمائة وستين بابا، بالإضافة إلى الخطبة وفهرست لفصول الكتاب وأبوابه، ومقدمة تشمل تمهيداً لما يتضمنه الكتاب من العلوم الإلهية، كما تشتمل على بيان لطريق التصوف.

وفيما يلي شرح مختصر لمحتويات هذه الفصول:

1. الفصل الأول في المعارف

يحوي هذا الفصل على أبواب المعارف وتشمل على علوم الأسرار وعلوم الشريعة. يضم هذا الفصل ثلاثة وسبعين باباً، من الباب الأول إلى الباب الثالث والسبعين، وهو يبدأ بالباب الأول في بداية الجزء الرابع من السفر الأول، وينتهي في نهاية الجزء الحادي والتسعين، وهو الجزء الثالث من السفر الثالث عشر. فهذا الفصل احتل حوالي اثني عشر سفراً، وهو ثلث الكتاب تقريباً.

 

2. الفصل الثاني في المعاملات

يحوي هذا الفصل على أبواب المعاملات وتشمل كل ما يتعلق بالسلوك الصوفي. يضم هذا الفصل مئة وخمسة عشر باباً، من الباب الرابع والسبعين إلى الباب الثامن والثمانين بعد المائة، وهو يبدأ من بداية الجزء الثاني والتسعين، وهو الجزء الرابع من السفر الثالث عشر، إلى نهاية الجزء السابع عشر ومائة، وهو الجزء الرابع من السفر السادس عشر. فهذا الفصل احتل حوالي ثلاثة أسفار وثلث فقط.

 

3. الفصل الثالث في الأحوال

يحوي هذا الفصل على أبواب الأحوال التي تعرض للسالك في معراجه الروحاني، ويضم واحد وثمانين باباً، من الباب التاسع والثمانين بعد المائة إلى الباب التاسع والستين بعد المائتين، وهو يبدأ من بداية الجزء الثامن عشر ومائة، وهو الجزء الخامس من السفر السادس عشر، إلى نهاية الجزء الرابع والعشرين ومائة، وهو الجزء الأخير من السفر الثامن عشر. فهذا الفصل يحتل سفرين وثلث فقط.

 

4. الفصل الرابع في المنازل

يحوي هذا الفصل على أبواب المنازل، وهي الدرجات التي يرتقى إليها السالك أثناء تحققاته ويضم مئة وأربعة عشر باباً، من الباب السبعين بعد المائتين إلى الباب الثالث والثمانين بعد الثلاثمائة، وهو يبدأ من بداية الجزء الخامس والعشرين ومائة، وهو الجزء الأول من السفر التاسع عشر، إلى نهاية الأخير من السفر السابع والعشرين. فهذا الفصل يحتل تسعة أسفار على التمام.

 

5. الفصل الخامس في المنازلات

يحوي هذا الفصل على أبواب المنازلات، وهي التنزلات الإلهية وارتقاء السالك إلى مستويات لا يمكن وصفها، ويضم ثمانية وسبعين باباً، من الباب الرابع والثمانين بعد الثلاثمائة إلى الباب الحادي والستين بعد الأربعمائة، وهو يبدأ من بداية الجزء الأول من السفر الثمان والعشرين، إلى نهاية الجزء الأخير من السفر التاسع والعشرين. فهذا الفصل يحتل سفرين على التمام.

 

6. الفصل السادس في المقامات

يحوي هذا الفصل على أبواب المقامات التي يتحقق فيها السالك، ويضم تسعة وتسعين باباً، من الباب الثاني والستين بعد الأربعمائة إلى الباب الموفي الستين بعد الخمسمائة، وهو آخر الأبواب، فهو يبدأ من بداية الجزء الأول من السفر الثلاثين، إلى نهاية الجزء الأخير من السفر السابع والثلاثين، وهو نهاية الكتاب. فهذا الفصل يحتل ثمانية أسفار على التمام.

System.String[]

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad: