الفتوحات المكية - تحقيق وترجمة

 

الفتوحات المكية

 

دراسة وتحقيق محمد علي حاج يوسف

 

 

 

الهدف من هذه الطبعة

 

 إنَّ ما قمت به في هذه الطبعة من الفتوحات المكية مختلف كثيراً عن أسلوب التحقيق المتَّبع في أغلب الكتب، حيث لم يكن التَّدقيق في المخطوطات المختلفة ضرورياً بسبب توفُّر مخطوطة إيفكاف موسيسي (قونية) المكتوبة بخط الشيخ محي الدين نفسه، وهي الإصدارة الأخيرة التي اعتمدها المؤلف بعدما عدَّل على الإصدارة الأولى وحذف منها ما شاء وأضاف عليها ما رآه ضرورياً، وهي نسخة واضحة وكاملة وموثقة وتعدُّ المرجع لأغلب النسخ والطبعات التي أتت بعدها. بالإضافة إلى ذلك فقد قام عبد العزيز المنصوب مؤخراً بإصدار تحقيق حديث يمكن اعتباره أفضل طبعة كاملة صدرت حتى الآن، وهي تعتمد بشكل أساسي على مخطوطة قونية. كذلك قام عثمان يحيى من قبل بتحقيق أربعة عشر سِفراً اعتماداً على هذه المخطوطة ثم توفي قبل أن يكملها، بعد أن بذل جهداً مضنياً على مدى سنين طوال في مقارنة المخطوطات المختلفة، وقد ضمنها دراسة مختصرة للنص من خلال تقسيمه إلى فقرات قصيرة بحسب الموضوعات التي تعالجها وإضافة تعليقات توضيحية كلما دعت إليها الحاجة، في حين خلت طبعة عبد العزيز المنصوب من ذلك على الأغلب. إنَّ الدافع الأساسي وراء هذا العمل هو في الدرجة الأولى ترجمة هذا الكتاب الجليل إلى اللغة الإنكليزية، حيث إنَّ أغلب الأبحاث الجدِّيَّة في هذا العصر تصدر بالإنكليزية من قبل باحثين ربما لا يملكون القدرة الكاملة على الغوص في ثنايا أبوابه الطويلة وفقراته المعقدة وموضوعاته المتداخلة، والتي يصعب استيعابها حتى من قبل الكثير من الذين يجيدون اللغة العربية. من أجل ذلك كان لا بدَّ من إعادة إخراج الكتاب أولاً بصيغة أقرب إلى القارئ من خلال إضافة شروحات بسيطة لبعض الجمل الغامضة، وتشكيل الكلمات الغامضة ودراسة حالاتها المختلفة، وتقسيم الفقرات الطويلة، ووضع عناوين إضافية لها بحسب موضوعاتها لكي يسهل الرجوع إليها، لا سيما وأنَّ الشيخ قد بَثَّ علومه ومعارفه في شتى أنحاء الكتاب بشكل مقصود، بحيث لا تكفي عناوين الأبواب أبداً للدلالة على ما في طياتها من المعارف المختلفة، وقد يذكر الشيخ فكرة مختصرة في باب ثم يفصلها في أبواب أخرى بعيدة عنها. كذلك فإنَّ تقسيم الأبواب إلى فقرات كثيرة وترقيم هذه الفقرات يسهل عملية الرجوع إليها من قبل الباحثين، سواء في النسخة العربية أو النسخة الإنكليزية، خاصة وأنَّ هذه الأرقام ستكون متوافقة بين النسختين.

 

 

ومع أنَّ الهدف الأساسي وراء هذه الطبعة هو ترجمة الكتاب إلى اللغة الإنكليزية، إلا أنَّ هذا الأمر لا يمكن أن يتم دون دراسة متأنِّية تتضمن إضافة بعض الشروحات والتعليقات وتقسيم النص إلى فقرات بحسب الموضوعات المطروقة ثم ربط هذه الفقرات ببعضها عن طريق الفهارس والتعليقات التي في الهوامش. لذلك، بالإضافة لكونها أصلاً للطبعة المترجمة، فإنَّ هذه الطبعة العربية ستكون ذات فائدة كبيرة للقارئ العربي، ويمكن استخدامها بشكل مستقل تماماً. كذلك، فإنَّ الشروحات والهوامش والتعليقات في هذه الطبعة ستكون مخصصة للقارئ العربي، ولن يتم تضمينها كلها في الطبعة المترجمة والتي تحوي شروحات وهوامش وتعليقات أخرى لا تكون ضرورية للقارئ العربي.
فالطبعة العربية مستقلة تماماً عن الطبعة المترجمة، في حين يمكن للقارئ والباحث الأجنبي الرجوع لهذه الطبعة العربية بسهولة إذا ما أراد المزيد من البحث والتحقق، ولذلك جُعلت أرقام الفقرات متوافقة بين الطبعتين.
 

 

  اضغط هنا للمزيد من المعلومات حول مشروع التحقيق والمراحل التي تم إنجازها
   
  اضغط هنا للمزيد من المعلومات حول مشروع الترجمة والمراحل التي تم إنجازها

 

 

 

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad: