وفاته رحمه الله

كما ورد في كتاب شمس المغرب
بعد حوالي ثمان وسبعين سنة (هجرية) من الهجرة والعبادة والعمل والتدريس والتأليف والترحال، وبعد أن قطع ما يزيد عن خمس وعشرين ألف ميل (أي ما يعادل دورة واحدة حول الكرة الأرضية) من الفيافي والسهول والجبال، وبعد أن أدى الشيخ أسمى رسالة في نقل تجربته الروحية الفريدة التي كانت وستكون مثالا للأجيال من النساء والرجال، عرجت روح ابن العربي الطاهرة إلى بارئها، كما رجعت إلى ترابها ومائها الأوصال. ولكنّ ذكره ما زالت تتعطر بطيبه النفوس، وبحار علومه ما زالت تجول في عرضها وتغوص في أعماقها العقول والقلوب والأسرار.

 

ففي ليلة يوم الجمعة الثاني والعشرين[1] من ربيع الآخر سنة 638 (الموافق 9 تشرين الثاني نوفمبر 1240 للميلاد)[2] توفي الشيخ محي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي رضي الله عنه عن عمر يقارب الثمانية والسبعين سنة قمرية (سبع وسبعين سنة و سبعة شهور وخمسة أيام) وهو يزيد عن الخمس والسبعين سنة شمسية (خمس وسبعون سنة وثلاثة شهور واثني عشر يوما)، وكانت وفاته في دار القاضي محيي الدين ابن الزكي، وغسله الجمال ابن عبد الخالق ومحيي الدين، وكان عماد الدين ابن النحاس يصب عليه الماء، وحُمل إلى جبل قاسيون ودُفن رحمه الله تعالى بتربة بني الزكي في سفح الجبل،[3] ويوجد قبره الآن في طرف المسجد الذي بناه السلطان سليم العثماني حين فتح دمشق سنة 922/1516، وتسمى المنطقة التي فيها ضريحه باسم منطقة أو حيّ الشيخ محيي الدين.



[1] حسب المقرِّي في "نفح الطيب" (ج2ص162) فإن تاريخ وفاة الشيخ محيي الدين هو ليلة الجمعة 28 ربيع الثاني 638، ولكن الكثير من المراجع الأخرى فالتاريخ الذي ذكرناه هو الصحيح كما ذكره أبو شامة (توفي 665/1266 وهو عبد الرحمن بن إسماعيل بن إبراهيم بن عثمان، شهاب الدين أبو القاسم المقدسي الأصل، الدمشقي، الشافعي، المعروف بأبي شامة، لشامة كبيرة كانت فوق حاجبه الأيسر، ومن كتبه : كتاب الروضتين في أخبار الدولتين: الصلاحية والنورية، ذيل الروضتين، مختصر كبير ومختصر صغير لتاريخ ابن عساكر، وغيرها.) الذي حضر جنازة الشيخ الأكبر. انظر أيضاً "البداية والنهاية" لابن الكثير، ج13ص183.
[2] يقرر بعض الباحثين تاريخ وفاة ابن العربي على التقويم الميلادي أنه 10/11/1240 (كما يقول وليام جيتيك في الموسوعة الإيرانية) أو 8/11/1240 (كما يقول ستيفين هرتنشتاين في "الرحمن المطلق، الحياة الروحية والفكرية لابن عربي"، ص218)، ولكنني اخترت يوم 9 لأنه يوم جمعة وقد قررت المصادر التي أرّخت تاريخ وفاته أنّه ليلة الجمعة الثاني والعشرين من شهر ربيع الآخر سنة 638 للهجرة.
[3] انظر في "الوافي بالوفيات": ج4ص173، "فوات الوفيات": ج3ص435، "البداية والنهاية": ج13ص156، "شذرات الذهب": ج5ص190، "التكملة": ص652، "الذيل والتكملة": ج6ص493، "النجوم الزاهرة": ج6ص339، "مرآة الزمان": ص736، "لسان الميزان": ج5ص211.

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad: