لغة المواء

 

لغة المواء

   
 
 عندنا في البيت قطَّة سوداءْ
 كلَّما جاعتْ تَموءُ
 وإنْ عَطِشَتْ تَموءُ
 وإنْ فَرِحَتْ وإنْ حَزِنَتْ
 وإنْ سَقَطَتْ وإنْ جُرِحَتْ
 وإنْ تَعِبَتْ وإنْ مَرِضَتْ
 دائماً تموءُ
 ما أعجبَ لغةَ المُواءْ !
 ...
 قاموسُها كلُّه كِلْمةٌ واحدةٌ
 وأبجديَّتها من حروفٍ ثلاثةٍ
 تصلحُ للأمرِ وتصلحُ للنِّداءْ
 ليس فيها أيُّ حرفِ جرٍّ ولا علَّةٍ
 وليس فيها أفعالٌ ماضيةٌ ولا مضارعةٌ ولا أسماءْ
 لكنَّها تتحدَّى كلَّ الخطباءْ
 في صمتها الطَّويل كلامٌ ساحرٌ
 يفوقُ كلَّ بلاغةَ البُلغاء
 وفي موائها شِعرٌ فصيحٌ ونثرٌ يروي لنا تَّاريخ الأرض والسَّماء
 ويحمل كلَّ من يسمعها على الإصغاء
 لأنّها لا تموء أبداً إن لم يكن عندها داعٍ إلى المواء

 

 محمد حاج يوسف
 العين 8/5/2006
 

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad: